Juin 202009
 
الاثنين 22 حزيران (يونيو) 2009
popularité : 6%
من المدرج العماني الكبير الذي ربما يكون قد شهد رمي المسيحيين الأوائل إلى الأسود الجائعة بحكم الوالي الروماني، إلى بيت لحم، المدينة التي شهدت ولادة سيد المسيحية طفلا مضطهدا من قبل قوى الشر الحاكمة: يهودا ومستعمرين أوروبيين رومان، كما شهدت هرب أهله به لاجئين إلى مصر. كما أحفاد الفلسطينيين اليوم وليس كما مصر!! مرورا بالمدينة التي أعطته اسمها كنية –الناصري- ومن ثم لجميع أتباعه على مدى ألفي سنة. كنت أتابع زيارتك يا سيدي الحبر الأعظم. أيها القادم على طريق عودة لأرض لم تخرج منها، لكنها عودة على طريق سلفك الفلسطيني، الرسول التلميذ الذي خرج من فلسطين حاملا رسالة سيده، دعوة إلهية – إنسانية استشهد لأجلها ولكن بعد أن عممها على الغرب الوثني، وجعل في روما كرسيها التي آلت إليك.

A lire également

Sorry, the comment form is closed at this time.