Juil 202009
 
اشكر مفتي سوريا أحمد بدر الدين حسون الرئيس أوباما على إنصافه للإسلام تاريخيا، ولكنه طالبه في الوقت نفسه بالعمل على تحويل الأقوال إلى أفعال واقعية.

وقال مفتي سوريا لوكالة الأنباء الألمانية “نريد منه أن يكون أكثر وضوحا في قضايانا ونحن نشكره على تأكيده على حق الفلسطينيين في إقامة دولتهم المستقلة ونريد أن نقول إننا نعتذر عن تحملنا المسؤولية لما فعله الغرب باليهود ونؤكد على أننا منذ أكثر من أربعين عاما ونحن نسمع عن مبادرات للسلام لكننا نفاجأ بمزيد من الدماء من حولنا في عالمنا العربي والإسلامي”.

ورفض مفتي سوريا إلصاق تهمة الإرهاب بالإسلام، قائلا إن الإسلام براء من هؤلاء الذين يقومون بأعمال إرهابية باسمه ويحتمي معظمهم بالشريعة الإسلامية السمحاء.

وقال مفتي سوريا “إننا نريد أن نطمئن الرئيس أوباما ألا يخاف على المسيحية في الشرق لأنها ستبقى تشرق على العالم من هذه الأرض التي ولدت فيها”.

وشدد على ضرورة أن يتفهم الشعب الأميركي مضامين الخطاب لأن العالم العربي والإسلامي لم يفاجأ لأنه يعيشه بآماله وآلامه وكان يتمنى أن يتكلم عن آلاف المعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي وعذاباتهم أشد من غوانتانامو، كما كان يريد أن يتذكر الأراضي السورية المحتلة وضرورة الحديث عن الجولان السوري المحتل.

وكان أوباما قد أكد في خطابه الذي ألقاه من جامعة القاهرة على ضرورة إنهاء دوامة التشكيك بين الولايات المتحدة والإسلام وبناء الثقة بين الجانبين وسعيه لبداية جديدة بين أميركا والمسلمين. المصدر: الجزيرة نت

Sorry, the comment form is closed at this time.