Mar 212012
 

امتدح مجمع البحوث الإسلامية التابع لمشيخة الأزهر في القاهرة خطاب الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى العالم الإسلامي، واعتبره دليلا على بدء عهد جديد واعد من العلاقات بين أميركا والعالمين العربي والإسلامي.

وقال المجمع في بيان إن الخطاب يمهد الطريق أمام حوار حقيقي بين الحضارات بدلا من الصراع الذي قد يرغب بعضهم في إقناعنا باستحالة تجنبه، مؤكدا ضرورة ترجمة هذه الالتزامات المشتركة إلى أفعال وبرامج ملموسة لتحقيق هذه الأهداف السامية.

وأشاد البيان بتقدير الرئيس أوباما البالغ للدين الإسلامي ولإسهامات الحضارة الإسلامية عبر القرون في تشكيل عالم أفضل، وتأكيده على سعي أميركا لمشاركة أكبر وشراكة حقيقية مع العالم الإسلامي تتخذ من الاحترام المتبادل أساسا لها.

وأكد البيان أن أعضاء المجمع يشاركون الرئيس أوباما غايته في إرساء السلام العادل والشامل والدائم في الشرق الأوسط وخاصة بين فلسطين وإسرائيل، ويطالبونه بكل قوة بالمضي قدما في تحقيق مثل هذا السلام في المنطقة، كما أنهم يرحبون أيضا بمبادرته لإنهاء احتلال العراق وسحب القوات الأميركية منها، ويؤكدون على ضرورة إطلاق مبادرة مماثلة خاصة بأفغانستان. المصدر: الجزبرة نت

Sorry, the comment form is closed at this time.